مصر: مقتل 8 إرهابيين في اشتباكات مع قوات الأمن في سيناء

القاهرة (ديبريفر)
2019-06-07 | منذ 3 أسبوع

قوات مصرية في سيناء ـ أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الجمعة ، مقتل ثمانية مسلحين إرهابيين ، خلال اشتباكات وقعت مع قوات الأمن في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء ، شمال شرقي البلاد .

وقالت الوزارة في بيان، إن قوات الأمن قتلت ثمانية عناصر إرهابية في اشتباكات وقعت جنوب العريش، التي ينشط فيها إسلاميون متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، حيث تعرضت نقطة تفتيش أمنية لهجوم فجر يوم الأربعاء أودى بحياة ثمانية من رجال الشرطة أحدهم ضابط .

وذكر البيان "توافرت معلومات حول اختباء مجموعة من العناصر الإرهابية داخل مزرعة زيتون بالظهير الصحراوي بمنطقة العبور جنوب العريش وأثناء محاصرتهم قاموا بإطلاق النيران بصورة مكثفة تجاه القوات فتم التعامل معهم".

وأضاف البيان أن قوات الأمن عثرت بحوزتهم على خمسة بنادق آلية وعبوة متفجرة وحزامين ناسفين.

وأكدت الداخلية المصرية في بيانها ، أن العملية تمت في نطاق "ملاحقة وتتبع العناصر الإرهابية المتورطة في مهاجمة أحد الأكمنة الأمنية جنوب العريش" فجر الخامس من يونيو.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم يوم وقوعه ، وزعم أيضاً في بيان له على الإنترنت ، مساء الخميس ، إن 15 من قوات الأمن قتلوا وأصيب عشرة آخرون.

 وقالت وزارة الداخلية في بيان ، ليل الأربعاء ، إن الشرطة قتلت 14 متشدداً في إطار ملاحقة المسلحين الفارين بعد الهجوم.

 وكانت الداخلية المصرية أعلنت ، الأربعاء ، أن ثمانية أفراد من الأمن المصري قتلوا ، بعد هجوم شنته "عناصر إرهابية" على نقطة تفتيش أمنية في العريش بمحافظة شمال سيناء.

وذكر البيان الذي نشر على الموقع الرسمي للوزارة على صفحة التواصل الاجتماعي فيسبوك وبثته وسائل الإعلام الرسمية "استهدف عدد من العناصر الإرهابية فجر يوم الأربعاء كمينا أمنيا غرب مدينة العريش، وتم التعامل مع تلك العناصر وتبادل إطلاق النيران".

وأضاف البيان أن ذلك "أسفر عن مقتل خمسة من العناصر الإرهابية واستشهاد ضابط وأمين شرطة وعدد (6) مجند، وتقوم القوات بتتبع خطوط سير الهروب لتلك العناصر الإرهابية الهاربة".

وتدور في شمال سيناء معارك دورية بين الجيش المصري ومتشددين إسلاميين يهاجمون بين الفينة والأخرى مدنيين وأفراد شرطة في سيناء.

وشنت قوات الجيش والشرطة حملة أمنية كبرى على المتشددين ، في فبراير من العام الماضي ، عقب هجوم على مسجد في نوفمبر 2017 ، قتل فيه مئات المصلين.

وتستهدف الحملة العسكرية المصرية ، الجماعات الجهادية المسلحة ، التي تنتشر بشكل كبير في شمال ووسط شبه جزيرة سيناء ، حيث يتركز الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية، ويطلق على نفسه اسم "أنصار بيت المقدس" (ولاية سيناء) ، وهو المسؤول عن شن عدد كبير من الاعتداءات الدامية ضد قوات الأمن والجيش والمواطنين في سيناء على مدى السنوات الماضية، أسفرت عن مقتل المئات من عناصر الأمن والجيش.

ووفقاً للبيانات العسكرية، فقد قُتل مئات ممن يشتبه بأنهم متشددون فضلاً عن عشرات الضباط والجنود في العملية التي يشارك فيها آلاف من قوات الجيش والشرطة بدعم من الأسلحة الثقيلة والقوات الجوية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق