التحالف يؤكد سقوط "مقذوف حوثي" قرب محطة تحلية مياه في جيزان

الرياض (ديبريفر)
2019-06-20 | منذ 5 شهر

العقيد الركن تركي المالكي

Click here to read the story in English

أكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية سقوط "مقذوف معادٍ" أطلقته جماعة الحوثيين (أنصار الله) مساء الأربعاء قرب محطة تحلية مياه في محافظة جيزان جنوبي المملكة.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية اليوم الخميس، إن "مقذوفاً معادياً حوثياً سقط بالقرب من محطة تحلية المياه المالحة بالشقيق، ولم ينتج عنه أي أضرار بشرية أو تلفيات".

وكانت جماعة الحوثيين (أنصار الله) قالت مساء الأربعاء إنها قصفت محطة كهرباء في مدينة الشقيق بمحافظة جيزان جنوبي السعودية بصاروخ كروز وأصاب هدفه بدقة عالية، وفقاً لتصريحات المتحدث العسكري باسم الجماعة العميد يحيى سريع.

وفي وقت سابق الخميس أعلن البيت الأبيض أنه تم إطلاع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تفاصيل ضربة صاروخية في المملكة العربية السعودية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز "نحن نتابع الوضع عن كثب ونواصل التشاور مع شركائنا وحلفائنا".

وقال مسؤولون أمريكيون إنهم على علم بتقارير عن وقوع ضربة صاروخية استهدفت "بنية تحتية مهمة" في المملكة، لكن لم يدلوا بتفاصيل عن إضرار أو خسائر بشرية محتملة.

وأضاف العقيد المالكي أن "الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف الذي تم استخدامه", مشيراً إلى إعلان جماعة الحوثيين عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الذي وصفه بـ"الإرهابي" باستخدام صاروخ (كروز ) .

واعتبر أن هذا الإعلان، اعتراف صريح ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقي إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة.

وكثفت جماعة الحوثيين (أنصار الله) هجماتها بالصواريخ والطائرات المسيرة على مدن سعودية في الشهور الأخيرة وتقول إن عملياتها رداً على غارات طيران التحالف التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية لليمن.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

وتقود السعودية تحالفاً عسكرياً عربياً منذ ٢٦ مارس ٢٠١٥ ينفذ ضربات جوية وبرية وبحرية دعماً للحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً في حربها ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014.

وأدى النزاع الدامي، إلى مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين ونزوح ملايين السكان، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق وتردي الأوضاع الإنسانية، وتدمير كبير في البنية التحتية للبلاد وتسبب في أزمة إنسانية تصفها الأمم المتحدة بأنها "الأسوأ في العالم".

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق