التوقيع على الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري وقادة الاحتجاج في السودان

الخرطوم (ديبريفر)
2019-07-17 | منذ 1 شهر

التوقيع على الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري وقادة الاحتجاج في السودان

وقع المجلس العسكري الانتقالي وقادة الاحتجاج في السودان اليوم الأربعاء بالأحرف الأولى على وثيقة الاتفاق السياسي، التي تحدد أطر مؤسسات الحكم خلال المرحلة الانتقالية المحددة بثلاث سنوات.

وجرى التوقيع في العاصمة السودانية الخرطوم بحضور وسيط الاتحاد الافريقي ووسطاء أثيوبيين بعد ليلة من محادثات مكثفة للانتهاء من بعض تفاصيل الاتفاق الذي تم التوصل إليه في وقت سابق من هذا الشهر.

ولا يزال الجانبان يعملان على الوثيقة الدستورية التي من المتوقع أن يتم توقيعها يوم الجمعة.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري الحاكم محمد حمدان دقلو المعروف ايضا باسم "حميدتي" والذي وقع الوثيقة، إن الاتفاق يشكل "لحظة تاريخية في حياة الامة السودانية ومسيرتها النضالية ويفتح عهداً جديداً وواعداً من الشراكة بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع مع قادة الثورة السودانية المجيدة وشركائنا في قوة الحرية والتغيير".

من جهته قال ابراهيم الأمين القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير نائب رئيس حزب الأمة القومي "تم اليوم إكمال الإعلان السياسي ويمثل هذا جزءا من الاتفاق السياسي، أما الوثيقة الدستورية فسنواصل المباحثات بشأنها الجمعة".

وأكد أن الحكومة القادمة ستعمل لصالح كل السودانيين من دون تمييز.

فيما قال الوسيط الإفريقي محمد حسن لبات، في كلمة عقب التوقيع، إن "الاتفاق بين العسكري السوداني وقوى التغيير كبير ويشكل خطوة في مسار الحوار الشامل بين الطرفين‎".

وينص الاتفاق، بحسب ما تم الإعلان عنه في وقت سابق، على أن المجلس السيادي في المرحلة الانتقالية مكون من 11 شخصًاً، فيما يرأس المجلس شخصية عسكرية في الـ21 شهراً الأولى من الفترة الانتقالية، على أن يرأس المجلس شخصية مدنية من قوى الحرية والتغيير في 18 شهراً الأخرى، وتشكل بموجب الاتفاق حكومة من الكفاءات المهنية غير المسيسة.

وأحدث الاتفاق اختراقاً في الأزمة السياسية التي يشهدها السودان منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل الماضي بعد أشهر من التظاهرات ضدّ حكمه.

ا


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق