مسؤولون بارزون في "الشرعية" اليمنية يبحثون في مسقط آخر مستجدات بلادهم

مسقط (ديبريفر)
2019-09-22 | منذ 3 أسبوع

نائب رئيس الحكومة وزير الداخلية أحمد الميسري وعبدالعزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب ووزير النقل صالح الجبواني

Click here to read the story in English

وصل ثلاثة مسؤولين بارزين في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مساء السبت، إلى العاصمة العمانية مسقط لإجراء مباحثات مع المسؤولين هناك حول آخر المستجدات في اليمن.

وأفاد الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية في حكومة اليمن "الشرعية" اليوم الأحد، أن نائب رئيس الحكومة وزير الداخلية أحمد الميسري وصل مساء السبت إلى مسقط على رأس وفد رفيع المستوى في زيارة عمل رسمية تستغرق بضعة أيام.

ويضم الوفد إلى جانب الميسري، كلاً من عبدالعزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب (البرلمان) مستشار الرئيس اليمني، ووزير النقل صالح الجبواني.

وقالت الداخلية اليمنية إن الزيارة جاءت بدعوة من القيادة العمانية، وذلك للتباحث ومناقشة الأوضاع وبحث السبل الممكنة لتحقيق السلام باليمن، مع مناقشة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

وكان المسؤولون الثلاثة طالبوا الأحد الفائت في بيان مشترك، بطرد دولة الإمارات من التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، ومحاكمتها دولياً على ما ارتكبته من جرائم بحق اليمنيين، حد قولهم.

وأكد البيان "ضرورة إنهاء مشاركة دولة الإمارات في تحالف دعم الشرعية كونها انحرفت عن الأهداف التي من أجلها دُعي التحالف لإسقاط الانقلاب الحوثي واستعادة مؤسسات الدولة، تحت قيادة الرئيس عبدربه منصور هادي".

واعتبر المسؤولون الثلاثة في بيانهم، أن الإمارات "تبنت ودعمت انقلاب مماثل على الشرعية في عدن، وتبنت ودعمت ولا تزال، مشاريع تمزيق اليمن ونسيجه الوطني والمجتمعي من خلال إنشاء وتسليح مليشيات تابعة لها خارج إطار مؤسسات الدولة اليمنية وإداراتها".

ودعا البيان كافة القوى والشخصيات الوطنية في داخل اليمن وخارجها، إلى "تشكيل جبهة وطنية واسعة للدفاع عن الجمهورية اليمنية، التي تتعرض اليوم إلى مخاطر التمزيق والتفتيت نتيجة لأطماع غير مشروعة لبعض القوى الإقليمية وعملائها في الداخل".

وقصفت طائرات إماراتية في ٢٩ أغسطس الفائت قوات الحكومة اليمنية في أطراف مدينة عدن ومحافظة أبين المجاورة لإيقاف تقدمها المتسارع الساعي لاستعادة السيطرة على مدينة عدن التي تتخذها هذه الحكومة عاصمة مؤقتة للبلاد، وذلك بعدما سيطرت على المدينة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات في ١٠ من الشهر ذاته، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات الحكومة، استمرت أربعة أيام راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

وأقرت الإمارات باستهدافها لقوات الحكومة اليمنية، مبررة ذلك بأنها استهدفت "مليشيات إرهابية دفاعاً عن قوات التحالف".

وفي اليوم ذاته دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، المملكة العربية السعودية إلى التدخل لإيقاف "التدخل الإماراتي السافر" الذي يدعم قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المسلح بما في ذلك عبر القصف الجوي ضد القوات المسلحة اليمنية. وقال "لن ترهبنا طائرات العابثين المستهدفين لأرضنا وسنستعيد عدن ونبسط نفوذ الدولة فيها".
 

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق