جماعة الحوثيين : رد السعودية على مبادرة السلام غير مسؤول

صنعاء (ديبريفر)
2019-09-26 | منذ 4 أسبوع

مهدي المشاط القيادي البارز في الجماعة رئيس المجلس السياسي الأعلى

Click here to read the story in English

قالت جماعة الحوثيين (أنصار الله)، يوم الأربعاء، إن رد السعودية على مبادرتها للسلام غير مسؤول، محذرة من أن أمامها أياماً محدودة فقط.
وكانت الجماعة أعلنت الجمعة الماضية، أنها ستتوقف عن شن الهجمات على السعودية، وطالبت الرياض بإعلان مماثل، فيما قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير السبت إن الرياض ستراقب مدى جدية تطبيق هذه المبادرة على الأرض وذلك في أول رد فعل سعودي.

وأضاف مهدي المشاط القيادي البارز في الجماعة رئيس المجلس السياسي الأعلى الذي شكله الحوثيون لإدارة المناطق الخاضعة لسيطرتهم شمالي اليمن، "نؤكد بأن تعاطي الطرف الآخر إلى حد الآن لم يكن مسؤولاً ولا مشجعاً فقد تجاوزت غاراته الجوية 100 غارة وارتكب خلالها الكثير من الجرائم والمجازر الأمر الذي ينذر بتعنت واضح".

وأوضح المشاط في كلمة بمناسبة الذكرى الـ 57 لثورة الـ 26 من سبتمبر ضد الحكم الإمامي في اليمن، أن تمسك جماعته بهذه المبادرة مرهون بالتزام الطرف الآخر بها.

واعتبر القيادي الحوثي أن "الصراع قد بلغ من التعقيد مستوى لا يمكن حله من طرف واحد"، مشيراً إلى أن جماعته جاهزة للسلام، بقدر جاهزيتها لخوض ما تسميها مراحل الوجع الكبير، حد تعبيره.

وتابع "أمامنا أيام محدودة جداً للصبر وللتقييم أيضاً، وننصح أنفسنا وخصومنا بالمضي نحو السلام وأن نلتقط هذه المؤشرات الإيجابية ونثريها بالمزيد والمزيد بما يخدم السلام ويمنع من الانزلاق في مسارات لا نريدها، ولن يكون من السهل وقفها أو الخروج منها لاحقاً".

وانتقد القيادي في جماعة الحوثيين، استمرار التعامل مع الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، التي قال إن لا وجود لها على الأرض، معتبراً التعاطي معها كممثل للشعب اليمني خدشاً متعمداً لكبرياء اليمن، واستخفافا بإرادة وتطلعات وتضحيات الشعب اليمني، وفقاً لما قاله.

ودعا إلى "وقف التعامل مع هادي وحكومته غير الشرعية واحترام إرادة الشعب وتمكين صنعاء من التعبير عن وجهة نظرها باعتبارها الممثل الحقيقي والواقعي لمصالح الشعب اليمني والجهة المقتدرة على الدخول في التزامات حقيقية" على حد زعمه.

وأخلى رئيس مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى "مسؤولية الجمهورية اليمنية عن أية اتفاقات أو التزامات تدخل فيها حكومة الارتزاق اللا شرعية"، حد وصفه.

وقال "نذكر الجميع بخطورة ما يتعرض له اليمن كعضو في الأمم المتحدة من عدوان غاشم وحصار مطبق وتجويع ممنهج من دون أدنى سبب في انتهاك واضح لميثاق الأمم المتحدة وكل القوانين والمواثيق".

ويدور في اليمن منذ زهاء أربع سنوات ونصف، صراع دموي على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً (الشرعية) مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن والمدعومة من إيران، وذلك دعماً لقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد منذ سبتمبر 2014
 

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق