ناطق الحوثيين : مبادرتنا للسلام فرصة حقيقية للدخول في حل سياسي شامل ينهي الحرب

مسقط - ديبريفر
2019-10-03 | منذ 3 أسبوع

محمد عبدالسلام

Click here to read the story in English

شدد الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن، محمد عبد السلام، مساء يوم الأربعاء، على أهمية الاستجابة السريعة من دول التحالف العربي بقيادة السعودية لمبادرة السلام التي أعلنتها جماعته مؤخرا .. معتبرا إنها تمثل فرصه حقيقية للتقدم نحو إنهاء العدوان وإيقاف معاناة الشعب اليمني وذلك بوقف كافة الأعمال العسكرية بشكل شامل وإنهاء الحصار بشكل كامل.

وقال عبد السلام وهو رئيس الوفد المفاوض لجماعة الحوثيين، خلال لقاءه المبعوث الأممي لدى اليمن مارتن غريفيث في العاصمة العمانية مسقط، أن الحل السياسي يمثل فرصة حقيقية لإيقاف العدوان وفك الحصار خاصة وقد باتت تتشكل قناعه دولية وإقليمية ومحلية على أن العدوان العسكري على اليمن وصل لطريق مسدود ولن يخلق أي حل سياسي مستدام، بل يفاقم الأزمة ويطول من أمدها ويبعد كل الحلول السياسية.

وتابع عبد السلام ” ننصح الأمم المتحدة بالتقدم الإيجابي في هذا الجو الداعم والمساند لمسار الحل السياسي بدعوة صريحة لوقف العدوان وطرح الحل السياسي الشامل وبما يؤدي إلى الدخول الفوري في نقاش الإطار العام وبقية الأفكار السياسية الأخرى”.

وقال الناطق الرسمي باسم الحوثيين خلال لقاءه المبعوث الأممي لدى اليمن مارتن غريفيث أن مبادرة جماعته "دليل حرصها على تحقيق السلام والاستقرار والدفع نحو الحوار السياسي الشامل".. مشدداً على أنه " من المهم أن يستفيد الطرف الآخر من المبادرة وذلك بالكف عن العدوان ورفع الحصار".

وكان مهدي المشاط، رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى الذي أنشأه الحوثيون لإدارة المناطق الواقعة تحت سيطرتهم شمالي اليمن، أعلن في 20 سبتمبر الفائت عن وقف كافة أشكال استهداف الأراضي السعودية، مطالبة الرياض بإعلان مماثل، وذلك ضمن "مبادرة سلام" هدفها إتمام مصالحة "وطنية شاملة" بموجب مفاوضات "جادة وحقيقية" بين مختلف أطراف الحرب الدامية في اليمن والمستمرة لأكثر من أربع سنوات ونصف.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء ويديرها الحوثيين أن عبد السلام ناقش مع غريفيث الذي كان غادر صنعاء في وقت سابق أمس الأربعاء، آخر المستجدات على الصعيد السياسي والإنساني والاقتصادي والفرص المواتية لوقف العدوان وإنهاء الحصار وآليات المبادرة المعلنة من الجماعة ، إضافة إلى بحث مجالات الحل السياسي الشامل خاصة في ظل الفشل العسكري والإنساني والسياسي لدول العدوان على اليمن.

وذكرت الوكالة، بأن اللقاء تطرق إلى الجوانب المتصلة بإدخال المساعدات الإنسانية دون عوائق والمعالجات الاقتصادية العاجلة وتوحيد الإيرادات وإدخال السفن التجارية المحتجزة في عرض البحر الأحمر قبالة الحديدة في مخالفة لاتفاق السويد المتعلق بالحديدة.

كما ناقش اللقاء الوسائل الممكنة لفتح مطار صنعاء الدولي وتفعيل اتفاقية الإخلاء الطبي التي وقعتها وزارة الصحة بصنعاء مع الممثل المقيم للشؤون الإنسانية في اليمن ومنظمة الصحة العالمية والتي تم إيقافها تعسفيا من قبل دول العدوان كما هو شأن الحصار على اليمن الذي يتنافى مع كل المبادئ والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق