تقرير التنمية البشرية لعام 2019 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: التكنولوجيا وتغير المناخ يخلق تباينات جديدة

الأمم المتحدة (ديبريفر)
2019-12-09 | منذ 2 شهر

الأمم المتحدة

Click here to read the story in English

ذكرت وكالة رويترز أن الأمم المتحدة حذرت يوم الاثنين من أن هناك جيلًا جديدًا من التفاوتات العالمية الناجمة عن تغير المناخ.

قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) في تقرير التنمية البشرية لعام ٢٠١٩ أن التكنولوجيا يمكن أن تؤدي إلى العنف وعدم الاستقرار السياسي إذا تركت دون رادع ، فالتغير المناخي والتكنولوجيا ، بدلاً من الثروة والدخل ، هما الأوتاد الحديثة التي باتت تميز بشكل متزايد الأشخاص ذوي الثروة عن غيرهم.

وقالت إن أشكال عدم المساواة هذه آخذة في الارتفاع مع إحراز تقدم في تدابير تقليدية لعدم المساواة مثل الفقر المدقع والمرض.

وقال التقرير: "في ظل أزمة المناخ والتغير التكنولوجي الشامل، تتخذ أشكال عدم المساواة في التنمية البشرية أشكالاً جديدة".

"إن أزمة المناخ تضرب بالفعل أشد الناس فقراً، في حين أن التطورات التكنولوجية مثل التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي يمكن أن تترك وراءها مجموعات كاملة من الناس و حتى البلدان".

وقال أخيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن السماح لأوجه عدم المساواة الجديدة هذه بالنمو يمكن أن تكون "خطيرة للغاية ومتقلبة للغاية".

وقال لرويترز قبل نشر التقرير: " في الدول الغنية والناشئة وأيضاً البلدان النامية التي ظهرت فيها طبقة متوسطة، أصبحت ردود الأفعال عنيفة بشكل متزايد".

وأضاف: "إذا لم تتم إدارتها بشكل جيد وعملي، فسوف تظهر بشكل أساسي في ما نراه في الأخبار- حرق السيارات ، حرق المباني ، حرق البنية التحتية ، خروج الملايين من الناس في الشوارع للاحتجاج والإطاحة بالحكومات."

لقد زادت أخبار الاحتجاجات في الشوارع في الأونة الأخيرة، في هونغ كونغ والعراق وإيران ولبنان وشيلي وبوليفيا وفنزويلا وأماكن أخرى بسبب مجموعة من القضايا بما في ذلك ارتفاع الأسعار والسياسات الحكومية والفساد والحركات المؤيدة للديمقراطية.

وقال تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن تغير المناخ سوف يغذي عدم المساواة لأنه يصيب البلدان النامية، حيث يتمتع الكثير منهم بقدرة محدودة على مقاومة التهديدات الناجمة عن سوء التغذية والأمراض والإجهاد الحراري.

وقال "لذلك فإن آثار تغير المناخ تعمق خطوط الصدع الاجتماعية والاقتصادية القائمة".

وفيما يتعلق بتأثير التكنولوجيا على عدم المساواة، قال التقرير إن نسبة البالغين الحاصلين على تعليم جامعي تنمو بمعدل أسرع بأكثر من ستة أضعاف في البلدان المتقدمة للغاية مقارنة بالبلدان الأقل نمواً.

كما قال إن اشتراكات النطاق العريض الثابتة تنمو بمعدل أسرع 15 مرة في البلدان المتقدمة.

وقال: "هذه هي أوجه عدم المساواة التي من المرجح أن تحدد قدرة الناس على ... العمل في اقتصاد المعرفة".

وقال شتاينر: إن التغييرات تأتي لأن الكثير من الناس اليوم لم يعودوا يعيشون في فقر مدقع.

وقال "لقد تغيرت تطلعاتنا". "الناس لا ينظرون فقط إلى الدولارات في حسابهم. إنهم يبحثون عن الفرص، و الحراك الاجتماعي وحرية الاختيار ".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق