الانتقالي يطرد القوات السعودية من مطار عدن.. والإمارات تقرر تفجير الوضع في العاصمة اليمنية المؤقتة

تقرير (ديبريفر)
2020-03-13 | منذ 8 شهر

مطار عدن الدولي

Click here to read the story in English

يبدو ان صداما مباشر بات وشيك الحدوث بين القوات السعودية المتواجدة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات.

شاهد أيضا: "صافر".. كارثة يواجهها أطراف الصراع في اليمن بتبادل الإتهامات

وكانت عدن شهدت توترا امنيا حادا بين القوات السعودية و الانتقالي منذ صباح اليوم الجمعة، عقب انتشار قوات تابعة للانتقالي في محيط مطار عدن الدولي، وصالة التشريفات الرئاسية، فسارعت القوات إلى الدفع باربع عربات وعشرات الجنود لتامين المطار.

وقال مصدر مقرب من القوات السعودية في عدن لوكالة "ديبريفر"، أن هذه الأخيرة ارادت تسليم مطار عدن لقوة مؤهلة تم تدريبها في المملكة، وأغلب أفرادها من أبناء عدن.

مهم: اليمن.. القوات المشتركة تقتل 6 حوثيين وتاسر قيادي ميداني بارز في الحديدة

وأضاف المصدر: "المجلس الانتقالي رفض القرار السعودي، وامر قواتها بالانتشار في محيط المطار"
مصادر في الانتقالي اتهمت السعودية باستفزاز "الشعب الجنوبي"، وقالت لمراسل "ديبريفر" في عدن أن تهديد القوات السعودية، بقصف مطار عدن، كان وراء تدافع حشود موالية للمجلس إلى محيط المطار رفضا للتهديدات.

وأكدت المصادر، إن مطار عدن أصبح تحت سيطرة قوات الانتقالي، بعد تطويقه، وعقب رفض قوات الحزام الأمني المتواجدة داخل المطار تسليمه للسعوديين وقالت لهم انها تتلقى التوجيهات من مدير امن عدن شلال شائع".

المصادر المحسوبة على الانتقالي دعت قيادة التحالف إلى إيقاف ما وصفته بعنجهية قائد القوات السعودية مجاهد العتيبي تفاديا لأي تطورات.

ولفتت المصادر إلى ان القوات السعودية التي كانت تتواجد داخل مطار عدن الدولي انسحبت إلى منطقة المعاشيق.

من جانبها، قالت مصادر حكومية لوكالة"ديبريفر"، وطلبت عدم ذكر اسمها، إن "الامارات اوعزت للانتقالي بتفجير الوضع في مطار عدن، لوضع القوات السعودية التي حلت بدلا عن القوات الإماراتية قبل بضعة اشهر، بموقف حرج، يجعلها تفقد السيطرة على الأوضاع الامنية والعسكرية في عدن".

وتاتي هذه الاحداث، بعد يوم واحد على تحذير المجلس من أن منع التحالف العربي قيادات للمجلس من العودة إلى عدن ستترتب عليه "انعكاسات داخلية على جميع الأصعدة، بما في ذلك جهود إحلال السلام"، داعياً إلى تقديم توضيحات بشأن ماحدث.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم في بيان، نشر في ساعة متأخرة مساء الأربعاء، إن قيادة التحالف العربي رفضت منح الطائرة التي سوف تقل عدداً من قيادات المجلس من الأردن إلى محافظة عدن تصريحاً.

وأضاف أن "جهات الاختصاص في مطار الملكة علياء الدولي أكدت أن هناك تعميماً من قبل التحالف العربي يتضمن قائمة بأسماء قيادات المجلس الانتقالي ومدير أمن عدن لمنعهم من السفر إلى عدن".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet