الزبيدي: نخوض حرباً مفتوحة لنيل الاستقلال

اليمن .. مواجهات عنيفة بين قوات الحكومة والانتقالي في أبين

أبين (ديبريفر)
2020-05-11 | منذ 2 شهر

تعزيزات عسكرية من الطرفين تصل إلى أبين

Click here to read the story in English

اندلعت مواجهات عنيفة، اليوم الاثنين، بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، في محافظة أبين جنوبي البلاد، فيما اعتبر رئيس الانتقالي الجنوبي مايحدث حرباً مفتوحة لنيل الاستقلال.

 وقالت مصادر محلية إن وحدات من القوات الحكومية المتمركزة في مدينة شقرة، جنوبي أبين، تقدمت باتجاه منطقة الشيخ سالم شرقي زنجبار عاصمة المحافظة، ما تسبب باندلاع مواجهات عنيفة بين الجانبين.

وأفادت المصادر أن القوات الحكومية سيطرت على المنطقة التي تبعد نحو 15 كيلومترا عن زنجبار وتواصل تقدمها باتجاه المدينة، في حين سمع دوي انفجارات لقصف متبادل بين الجانبين، في الضواحي الشرقية لها.

وأضافت المصادر أن قائد اللواء الثالث دعم وإسناد بقوات الانتقالي الجنوبي نبيل المشوشي قتل في المواجهات.

وكانت القوات الحكومية أرسلت مساء الأحد، تعزيزات عسكرية كبيرة من محافظة شبوة، لدعم قواتها المتمركزة في مدينة شقرة بأبين، تمهيدا لتقدمها نحو زنجبار عاصمة المحافظة.

فيما وصلت قوات كبيرة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، إلى زنجبار، قادمة من محافظتي عدن ولحج، لإسناد القوات الموجودة في أبين.

وتسيطر قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، على مدينتي زنجبار وجعار بأبين، وصولًا إلى محافظة عدن، في حين تسيطر القوات الحكومية على خط الإمداد العسكري القادم من محافظة مأرب شمالا، وصولا إلى مدينة شقرة جنوبي أبين، مرورا بمحافظة شبوة.

وأكد المجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الإثنين أن القوات الحكومية شنت هجوماً على قواته في محافظة أبين، متهماً الحكومة بأنها "فجرت صراعاً جديداً.. بعد أشهر من الخروقات والاعتداءات التي نفذتها دون مبرر".

وأعاد المجلس في بيان التأكيد على أهمية "اتفاق الرياض"، و"الدور المحوري للمملكة العربية السعودية كقائد للتحالف العربي"، وأشار إلى التزامه بجهود السلام مع الاحتفاظ بالحق "في الدفاع عن النفس والأرض والعرض، ومحاربة الإرهاب والتطرف".

من جهته وجه رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي اليوم الاثنين خطابا إلى أبناء الجنوب، حثهم فيه على الدفاع عن "مكتسباتهم الوطنية"، وقال "نحن أمام قوى غير مسؤولة نهجها الإرهاب والفوضى، لا تحترم المواثيق والعهود، ولا ترى في الآخر سوى تابع خاضع لسطوتها وعنجهيتها، وهو الأمر الذي يفرض علينا الدفاع عن مكتسبات شعبنا وحريته في وجه آلة الحرب والإرهاب التي تصدِّرها منظومة قوى نظام صنعاء إلى الجنوب على مدى ثلاثة عقود".

وأضاف "كونوا على أهبة الاستعداد لمؤازرة قواتكم البطلة في شتى جبهات القتال، وللدفاع عن الجنوب في وجه مليشيات الغزو الحوثي والإخواني على امتداد أرض الجنوب".

وشبه الزبيدي ما يجري اليوم بـ"حروب الاجتياح السابقة في 1994 و 2015م للجنوب".

وتابع " إننا في حربٍ مفتوحة مع القوى المعادية لمشروعنا الوطني وعلى رأسها تنظيمي القاعدة وداعش، ندافع في هذه المعركة عن تطلعات شعبنا الجنوبي وخياره في الاستقلال واستعادة وبناء دولته الفيدرالية الحديثة كاملة السيادة".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet