تجاهل الانتهاكات في مناطق الشرعية

الإرياني: الصحافة اليمنية تعرضت لأكبر موجة قمع وتنكيل في العصر الحديث بعد الانقلاب الحوثي

الرياض (ديبريفر)
2020-06-09 | منذ 1 شهر

معمر الإرياني

Click here to read the story in English

اتهم وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، مساء اليوم الثلاثاء، جماعة أنصار الله (الحوثيين) بمصادرة ونهب جميع المؤسسات الإعلامية الرسمية والأهلية في اليمن.

وقال الإرياني في تغريدات له على حسابه في "تويتر" إن "الإعلام والصحافة في اليمن تعرض لأكبر موجة قمع وتنكيل في العصر الحديث لم يسبق لها مثيل منذ الانقلاب الحوثي، بعد مصادرة ونهب جميع مؤسسات الإعلام من قنوات تلفزيونية وصحف وحجب المواقع الالكترونية وتصفية الصحفيين واخفائهم قسرياً".

وأكد الإرياني تعرض الإعلاميين والصحفيين طوال فترة اخفائهم في المعتقلات الحوثية لأبشع صنوف التعذيب النفسي والجسدي، وحرموا من ابسط حقوقهم، ومنعوا من التواصل مع ذويهم".

وأشار إلى أن "الصحفيين في المعتقلات الحوثية اخضعوا لمحاكمات غير قانونية بتهم ملفقة، وأصدرت مؤخرا بحق أربعة صحفيين أوامر بالتصفية الجسدية".

وأعلن وزير الإعلام اليمني تضامنه في يوم الصحافة اليمنية مع "عشرات الاعلاميين والصحفيين والنشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي الذين اختطفتهم جماعة الحوثيين من منازلهم ومقار أعمالهم وزجت بهم خلف قضبان معتقلاتها غير القانونية ومضى على اعتقال غالبيتهم اكثر من خمس سنوات".

وتجاهل الإرياني التطرق للانتهاكات والاعتقالات التي تعرض لها عدد من الصحافيين اليمنيين، وكذا الاغتيالات التي طالت بعضهم في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية.

وكانت منظمات حقوقية قد كشفت في عديد تقارير لها عن انتهاكات واعتقالات بحق صحافيين وإعلاميين يمنيين في كل مناطق اليمن ومن قبل كل أطراف النزاع .

إلى ذلك، وبمناسبة "يوم الصحافة اليمنية"، طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين أطراف النزاع في البلاد "إنهاء القبضة الحديدة على مهنة الصحافة ومعاداة المهنة".

وقالت النقابة في بيان لها، إن "الصحفيين اليمنيين يحتفلون بيومهم في ظل وضع شديد الخطورة والصعوبة، وواقع مزري لحرية الرأي والتعبير منذ 6 سنوات".

وأعربت النقابة عن أسفها في أن "تأتي هذه المناسبة وهناك 16 صحافياً يعانون الويلات في سجون جماعة الحوثيين، بعضهم صدرت بحقهم أحكام سياسية ظالمة بالإعدام وآخرون لايزالون معتقلين رغم صدور أحكام بالإفراج عنهم وترفض الجماعة تنفيذها".

ووفقاً لبيان النقابة، توسعت موجة العنف تجاه الصحافيين في كل مناطق اليمن، في ظل غياب مؤسسات الدولة الحقيقية لتصل لتغييب حياة الصحافيين.

وأشار البيان إلى أن مقتل 38 صحفي منذ العام 2014، وآخرهم المصور الصحافي نبيل القعيطي الذي اغتاله مسلحون مجهولون في عدن الأسبوع الفائت.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet