مخاوف متزايدة من تصاعد حدة الإنتهاكات في جزيرة سقطرى اليمنية منذ سيطرة المجلس الإنتقالي

ديبريفر
2020-11-05 | منذ 4 أسبوع

قوات تابعة للمجلس الانتقالي في سقطرى - ديبريفر

جنيف (ديبريفر) - عبرت منظمة سام للحقوق والحريات، الخميس، عن قلقها من تصاعد حدة الإنتهاكات في أرخبيل سقطرى منذ سيطرة المجلس الإنتقالي على الجزيرة في 19 يونيو الماضي.

وأشارت "سام" في تقرير نشرته على موقعها الرسمي إلى أن  المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، اعتقل تعسفيا في 3 نوفمبر، الدكتور أحمد سالم العامري أستاذ الأدب بكلية التربية في سقطرى من مقر عمله واحتجزت حريته بسبب نشر رأي عن أوضاع الجزيرة، وهو تدهور مقلق يشكل انتهاكاً صريحا للقانون اليمني والقانون الدولي الإنساني".

وبحسب التقرير، رصدت المنظمة، التي تتخذ من جنيف مقراً لها، طرد معارضين للمجلس الانتقالي من وظائفهم، والقيام باعتقالات تعسفية طالت العديد من النشطاء والمعارضين لسياسات المجلس في الجزيرة، كان آخرها اعتقال مدير ميناء سقطرى رياض سعيد سليمان في 2 نوفمبر الجاري.

ووفقاً لمقربين من سليمان فقد أودعت قوات  الانتقالي مدير ميناء سقطرى في سجن الشرطة بجوار أصحاب قضايا جنائية، وأمروه بالاتصال بأخيه لتسليم ختم وظيفته، وحين رفض التسليم هددوا بإبقائه في السجن".

وفي 9 سبتمبر الماضي "اعتقل المجلس الانتقالي كلاً من أحمد حديد خميس وسعد أحمد محمد القدومي ورمزي جمعان محمد، على خلفية مشاركتهم في تظاهرة سلمية بمديرية قلنسية، وفق التقرير.

وأوضح التقرير التقرير أن الانتقالي يرتكب هذه الانتهاكات في ظل وجود قوات تابعة للتحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet