تحذيرات أممية من عمليات نزوح كبيرة شمال شرقي اليمن

2021-03-05 | منذ 2 شهر

ستيفان دوجاريك

نيويورك (ديبريفر) - جددت الأمم المتحدة، الخميس، تحذيراتها من "عمليات نزوح" وصفتها بـ"الكبيرة" في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن.
وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الأممية في نيويورك: "تم إبلاغنا عن حالات نزوح كبيرة في مأرب، وخاصة في مديرية صرواح مع استمرار القتال على طول عدة جبهات هناك في الأيام الأخيرة".
مشيراً إلى أن أكثر من 14 ألف شخص نزحوا حتى الآن".
وأضاف "وتحذر وكالات الإغاثة من أن ما يصل إلى 385 ألف رجل وامرأة وطفل قد يجبرون على الفرار نتيجة للهجوم".
وأكد دوجاريك مواصلة الأمم المتحدة" الاستجابة جنبا إلى جنب مع شركائنا، وقدمنا سلالا غذائية لأكثر من 11 ألف شخص في مأرب".
وصعدت جماعة أنصار الله(الحوثيين) عملياتها العسكرية في محافظة مأرب للسيطرة عليها، كونها أهم معاقل القوات الحكومية والمقر الرئيسي لوزارة الدفاع الحكومة الشرعية بالإضافة إلى كونها غنية بالثروة النفطية والغازية.
وتطرق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، عن استهداف جماعة الحوثي بصاروخ باليستي لمنشأة تابعة لشركة أرامكو النفطية في مدينة جدة السعودية.
وقال دوجاريك:"نحن على علم بذلك، لكننا غير قادرين على التعليق على صحة تلك المزاعم"، مضيفاً "نحن في نفس الوقت نكرر إدانتنا لأي هجمات تستهدف المدنيين والبنية التحتية المدنية".
وخاطب الصحفيين قائلاً:" يمكنني أن أخبركم أننا قلقون للغاية إزاء التقارير الأخيرة عن زيادة هجمات الحوثيين ضد السعودية عبر الحدود".
وواصل حديثه "كما تتم إحاطتنا بقلق أكبر بالإجراءات التصعيدية الأوسع نطاقا من قبل جميع أطراف النزاع في اليمن، بما في ذلك الضربات الجوية، فضلا عن الهجوم العسكري المستمر من قبل الحوثيين في مأرب".
المسؤول الأممي حذر من أن تقوض هذه الإجراءات آفاق السلام والاستقرار الإقليمي وتضر بالجهود الدبلوماسية الجارية لإنهاء الصراع في اليمن.
ودعا أطراف الصراع إلى" الامتناع عن زيادة تأجيج نيران الصراع والبقاء ملتزمين بدفع العملية السياسية إلى الأمام للتوصل إلى تسوية تفاوضية شاملة".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet