مسؤول أممي يؤكد حاجة اليمن لمساعدات إضافية بسبب الانتشار الواسع لكورونا

ديبريفر
2021-04-16 | منذ 4 أسبوع

مارك لوكوك

نيويورك (ديبريفر) - أكد مارك لوكوك، مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية، الخميس، إن فيروس كورونا ينتشر بسرعة كبيرة في اليمن ولذلك ستكون هناك حاجة لمساعدات إضافية.
وناشد المسؤول الأممي خلال جلسة مجلس الأمن الخاصة عن تطورات الأوضاع في اليمن، المجتمع الدولي التحرك بشكل أكبر وأسرع.
وأوضح لوكوك، إن "الشهر الماضي كان الأكثر فتكا بالنسبة للمدنيين حيث قتل العشرات ودمرت المنازل وتعرضت مخيمات اللاجئين للخطر. واضطر الكثير من النازحين إلى النزوح مجددا بسبب القتال في مأرب".
وقال إن الأمم المتحدة تمكنت من الحصول على موافقة لتسيير طائرات تابعة لها لتوصيل المساعدات إلى مأرب شمال شرقي اليمن.
واتهم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بفرض عوائق وإجراءات مفروضة تحول دون وصول المساعدات في بعض المناطق بالمستوى المطلوب.
وأكد أن هناك بوادر حسنة بإمكانية التوصل إلى اتفاق قريباً فيما يخص ناقلة النفط العملاقة العائمة "صافر".
وقال المسؤول الأممي إن "مساهمات الدول المانحة لصندوق المساعدات التابع للأمم المتحدة لليمن ما زالت غير كافية إطلاقاً".
وأشار إلى أن "الدول التزمت بتمويل قرابة 22 بالمائة فقط من الاحتياجات المالية"، محذراً من أن "عدم تقديم تبرعات إضافية سيؤدي إلى انتشار المجاعة وموت الكثير من اليمنيين".
وشدد لوكوك خلال إفادته أمام مجلس الأمن الدولي، على ضرورة تعزيز قيمة العملة اليمنية التي تشهد انخفاضاً غير مسبوق.
كما شدد على ضرورة استمرار وارادت الوقود التجارية التي وصفها بالسلعة الأساسية.
وتابع" لا يمكن بدون الوقود تقديم خدمات أساسية كاستخدام مضخات المياه أو نقل المرضى إلى المستشفيات وغيرها".
وقال المسؤول الأممي، إن "الشحنات التي سمح بدخولها عبر الحديدة غير كافية"، داعياً إلى "ضرورة وجود تسوية في ما يخص عائدات الوقود".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet