الحكومة اليمنية تطالب لبنان للمرة الثانية بإيقاف قناتين تابعتين للحوثيين

ديبريفر
2022-11-01 | منذ 1 شهر

عدن (ديبريفر) طالبت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الاثنين، للمرة الثانية، الحكومة اللبنانية بإيقاف بث قناتين تلفزيونيتين تابعتين لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، بسبب "بث أنشطة عدائية" ضدها.
وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، في بيان نشره على "تويتر"، إنه "وجه للمرة الثانية، مذكرة رسمية إلى وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال بالجمهورية اللبنانية، زياد المكاري، بشأن طلب إغلاق قناتي المسيرة والساحات التابعتين لجماعة تم تصنيفها رسمياً تنظيماً إرهابياً" وذلك في إشارة إلى جماعة الحوثيين.
وأَضاف أن القناتين "تبثان أنشطة عدائية ضد اليمن، انطلاقاً من الأراضي اللبنانية".
وأشار وزير الإعلام اليمني إلى أن حكومته سبق أن قامت بمخاطبة حكومة لبنان، في سنوات سابقة، بشأن بث قنوات تتبع ما وصفها بـ "مليشيا إرهابية انقلابية متمردة" على الدولة في الجمهورية اليمنية، من الأراضي اللبنانية، مؤكدا أن ذلك يخالف القوانين الدولية وميثاق جامعة الدول العربية.
واستطرد قائلاً : "قناة المسيرة تمارس التحريض، وتنشر الأفكار الإرهابية المتطرفة والطائفية، وتهدد بتفكيك النسيج الاجتماعي، وتبث الكراهية، وتضر بالعلاقات العربية، وتنتهك سيادة اليمن لصالح أجندة معادية للدولة والحكومة والشعب اليمني، وكذلك قناة الساحات وتعمل القناتان دون تراخيص قانونية".
وأعرب وزير الإعلام اليمني عن "بالغ الأسف أن يتجاوز هذا الأمر إلى تدريب العاملين في قناتي المسيرة والساحات، وما يُعرف بالإعلام الحربي من خلال إخضاعهم لدورات تدريبية من قبل أطراف لبنانية تقدم الدعم للحوثيين لاستمرار الانقلاب وتأجيج الحرب والإمعان في قتل اليمنيين"، على حد قوله.
واعتبر "استمرار عمل هاتين القناتين من الأراضي اللبنانية أمرا يدعو للأسف، ولا ينسجم مع القوانين والمواثيق والاتفاقات، والعلاقة بين البلدين"، مطالباً بـ "سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لإغلاقهما ومنعهما من العمل في لبنان وعدم التعامل معهما، بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين والأمة العربية".
وفي العام 2011، أنشأت جماعة الحوثيين قناة "المسيرة" التلفزيونية، كأول وسيلة إعلام ناطقة باسمها، تبث من الأراضي اللبنانية، فيما جرى إطلاق قناة "الساحات" رسمياً من العاصمة اللبنانية في يوليو 2013.
وفي فبراير الماضي، كشف وزير الداخلية اللبناني، بسام مولوي، عن تلقيه رسالة من وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، حول قيام الحوثيين بـ"أعمال عدائية وتحريضية من داخل الأراضي اللبنانية، من خلال بث قناتي "المسيرة" و"الساحات" من دون تراخيص قانونية".
ووجّه مولوي أجهزة الأمن إلى إجراء الاستقصاءات اللازمة حول مشغلي القناتين ومتولي إدارتهما، وأماكن ووسائط بثهما؛ بغية اتخاذ "الإجراءات الإدارية والفنية والقانونية اللازمة"، بحسب بيان صدر حينها.
وفي 23 أكتوبر الماضي، قرر مجلس الدفاع الوطني في اليمن، )أعلى سلطة دفاعية وأمنية في البلد) تصنيف جماعة الحوثيين "منظمة إرهابية"، إثر استهدافها ميناء الضبة النفطي في محافظة حضرموت، في عملية وصفتها بـ "ضربة تحذيرية لمنع نهب الثروات النفطية اليمنية".
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet