ترامب لايريد حرباً مع إيران.. ومسؤولو CIA يطلعون قادة الكونغرس على التطورات

واشنطن (ديبريفر)
2019-05-17 | منذ 1 أسبوع

أرشيف

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، يوم الخميس، إن الرئيس دونالد ترامب، أبلغ وزير دفاعه بالوكالة، باتريك شاناهان، أنه لا يريد الدخول في حرب مع إيران، وفقًا لما ذكره العديد من مسؤولي الإدارة الأمريكية للصحيفة.

وذكرت الصحيفة، أن حديث ترامب جاء في اجتماع عقد الأربعاء في قاعة تقييم الموقف، خلال إحاطة عن التوترات المتصاعدة مع إيران.

وأشارت الصحيفة إلى أن المخابرات الأمريكية أكدت أن إيران وضعت صواريخ في قوارب صغيرة في الخليج، ما أثار مخاوف من أن طهران قد تضرب قوات الولايات المتحدة وأهداف لها أو قوات حلفائها. ولم يتم في الاجتماع تقديم أي معلومات جديدة للرئيس ترامب الذي طالب بمزيد من التواصل مع إيران، وفقًا لما ذكره مسؤول في قاعة تقييم الموقف.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن المسؤولين، بأن ترامب كان حازماً في قوله إنه لا يريد صداماً عسكرياً مع الإيرانيين.

وزاد توتر العلاقات بين إيران والولايات المتحدة منذ قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو العام الماضي، الانسحاب من جانب واحد، من اتفاق نووي دولي مع إيران وست قوى كبرى تم التوقيع عليه عام 2015، لكن وتيرة التصعيد تسارعت في الأسابيع الماضية بصورة مع قيام واشنطن بتعزيز وجودها العسكري في الخليج وإرسالها حاملة طائرات هجومية وقطع مرافقة، وقاذفات بي-52 إلى منطقة مياه الخليج للتصدي لتهديدات بهجمات وشيكة ضد مصالحها في المنطقة، مصدرها إيران.

وكثفت واشنطن ضغوطها على طهران، اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، في الآونة الأخيرة بصورة غير مسبوقة، وتسعى واشنطن لوقف صادرات النفط الإيرانيةبهدف كبح جماح برنامج إيران النووي وتوسعها في المنطقة.

وألحقت العقوبات الأمريكية أضراراً فادحة بالاقتصاد الإيراني، حيث ارتفعت معدلات التضخم وانخفضت قيمة العملة الوطنية فيما باتت أسعار الواردات باهظة الثمن.

وهدد الجيش الإيراني، الأحد، بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر مائي رئيسي لتجارة النفط، وذلك في حال منع طهران من استخدامه في تصدير نفطها. كما هددت بالانسحاب من الاتفاق النووي ذاته حال إخفاق القوى الأوروبية في ضمان حصول طهران على منافع اقتصادية.

و الثلاثاء قال المرشد الإيراني علي خامنئي إن إيران لا تسعى لحرب مع الولايات المتحدة على الرغم من التوترات المتزايدة بين البلدين، لكنه أكد أن بلاده لن تتفاوض مع واشنطن بشأن إبرام اتفاق نووي آخر.

وأعلنت إيران الأربعاء عن تعليق بعض التزاماتها تجاه الاتفاق النووي الذي توصلت إليه مع القوى العالمية عام 2015.

وأمس الخميس اتهمت إيران الولايات المتحدة بتصعيد "غير مقبول"، مؤكدة أنها تتصرف "بأقصى درجات ضبط النفس".

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال زيارة إلى طوكيو إن "ما تقوم به الولايات المتحدة من تصعيد غير مقبول".

وأضاف ظريف "نحن نتصرّف بأقصى درجات ضبط النفس على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة في مايو الماضي" من الاتفاق النووي.

جاءت تصريحات ظريف بعد ساعات من طلب الولايات المتحدة من موظفيها غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد بسبب تهديد وشيك من جماعات عراقية مرتبطة بإيران.

 

الكونغرس يطلع على التهديدات

إلى ذلك أطلع مسؤولون في أجهزة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)، يوم الخميس، قادة الكونغرس على التهديدات الإيرانية في ظل التصاعد السريع للتوتر بين واشنطن وطهران.

لكن رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، قالت إنها تريد أن يتم إطلاع الكونغرس بأكمله على تلك المعلومات بحلول الأسبوع المقبل قبل عطلته التي تستمر أسبوعاً.

وذكرت بيلوسي للصحافيين: "نأمل بالتأكيد أن يتم إطلاع مجلس النواب بأكمله قبل العطلة على معلومات سرية بشأن الشرق الأوسط وبشأن إيران". وأكدت بيلوسي أن الكونغرس وليس الرئيس ترامب هو من له سلطة دستورية لإعلان الحرب.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق