السعودية تبحث عن "أوراق ضغط" في اليمن قبل مفاوضاتها مع إيران

ديبريفر
2022-01-11 | منذ 11 شهر

طهران (ديبريفر) - عزت مصادر إيرانية مطلعة، يوم الإثنين، "مماطلة" السعودية في استئناف المفاوضات مع طهران، إلى رغبة الرياض في الحصول على أوراق ضغط بشأن الوضع في اليمن.
ونقل "العربي الجديد"، عن المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها قولها، إن الرياض قامت بتصعيد الوضع في اليمن بعد أن رفضت طهران التجاوب مع مطلبها خلال الجولات السابقة من المفاوضات، بالضغط على أنصار الله (الحوثيين) لوقف الهجمات على السعودية وأحالت الأخيرة إلى التفاوض مباشرة مع صنعاء.
وأرجعت المصادر تصعيد السعودية هجماتها على "الحوثيين" إلى رغبتها في "الحصول على أوراق ضاغطة والعودة بها إلى المباحثات في بغداد لاستخدامها في التفاوض" حسب قولها.
واستبعدت أن "يغير ما يجري في اليمن حالياً موقف طهران في ضرورة وجود تفاوض مباشر بين الرياض وصنعاء لحل الأزمة". 
وأشارت إلى وجود عقبات وعوامل أخرى ساهمت في تأجيل استئناف المفاوضات منها انشغال العراق التي تتوسط بين البلدين، بملف الانتخابات العراقية والسجال الذي رافق الإعلان عن نتائجها. 
وأضافت المصادر أن طهران أبلغت بغداد استعدادها لإطلاق جولة جديدة وهما على تواصل لتحديد موعدها، لكن يبدو أن السعودية غير متحمسة حتى اللحظة.
ولم تستبعد المصادر أن تتجاوب الرياض خلال الأيام المقبلة مع الجهود العراقية "المكثفة" لتحديد موعد لجولة الحوار الجديدة في المستقبل القريب. 
وفي وقت سابق الإثنين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعید خطيب زاده، في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، إن "عقد الجولة المقبلة من المحادثات بين إيران والسعودية، التي سيستضيفها العراق، على جدول الأعمال وحاولنا أن نواصل المحادثات وعلاقاتنا المستقرة رغم الملفات الخلافية بین البلدین".
وبدأت إيران والسعودية حوارات منذ إبريل الماضي في بغداد بواسطة الحكومة العراقية، وعقدتا أربع جولات منها حتى الآن، لكنها لم تفض بعد إلى نتائج واضحة. 
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet