مصدر يمني يحذر من محاولة الحوثيين استهلاك الهدنة دون تنفيذ التزاماتهم

ديبريفر
2022-06-22 | منذ 6 يوم

عدن (ديبريفر) - حذر مصدر في فريق الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في مفاوضات فتح الطرقات في تعز ومحافظات أخرى، من أن جماعة أنصار الله (الحوثيين)، تحاول استهلاك الهدنة الحالية من دون تنفيذ أي من التزاماتها، كما فعلت في الهدنة الأولى.
ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم الأربعاء، عن المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، قوله، إن مبعوث الأمم المتحدة لليمن هانس غروندبرغ، تعهد ألا يبقي الأمر مفتوحاً من دون تحديد زمني لتنفيذ الحوثيين لتعهداتهم.
وأضاف "الكرة في ملعب الأمم المتحدة والحوثيين. وافقنا على المقترح الذي قدمه المبعوث الأممي للفريق الحكومي ووفد الحوثيين، رغم أنه كان يلبي الحد الأدنى من مطالبنا".
وأوضح المصدر أن المقترح الأممي "ضم ثلاثة طرق من التي قدمها الحوثيون أنفسهم، وطريقاً واحدة مما طرحناه نحن، ويمثل الحد الأدنى بالنسبة لنا، وطريقاً أخرى بين محافظتي الضالع وإب".
وأشار إلى أن فريق الحوثيين في المفاوضات رفض الموافقة على المقترح في عمّان، بحجة أن القرار يُتخذ في صنعاء، مبيناً أن المبعوث الأممي انتقل إلى صنعاء للحصول على الرد هناك، ثم ذهب بعدها إلى نيويورك، وأكد أنه ما زال ينتظر رد الحوثيين حتى اليوم.
وقال المصدر إن " هناك مخاوف لدى الجميع، بما فيهم مكتب المبعوث، من أن يستهلك الحوثي زمن الهدنة الثانية، كما استهلك الأولى دون أن ينفذ أي التزام خاص بفتح الطرق، سواء في تعز أو بقية المحافظات".
ورأى أن الحوثيين، لن يعملوا أي انفراجة ما لم تمارس عليهم ضغوط شديدة من المجتمع الدولي والتحالف والحكومة اليمنية .
وتابع المصدر الحكومي قائلاً "الحوثي أخذ كل ما يريده فقد تم تمديد الهدنة، وفتح مطار صنعاء، ودخلت المشتقات ميناء الحديدة، وتم السماح بالسفر باستخدام جوازات صادرة من صنعاء، لكنه لم ينفذ أي بند بالنسبة للطرقات (...) هذا الملف إنساني، لكن للأسف جماعة الحوثي تستخدم ملف الطرق كملف سياسي وملف ابتزاز لمطالب أخرى"، حسب تعبيره.
ومطلع يونيوالجاري، وافقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين، على تمديد هدنة إنسانية في البلاد لمدة شهرين إضافيين، بعد انتهاء هدنة مماثلة بدأت في 2 أبريل.
وتتضمن بنود الهدنة إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet