فيما مصدر تركي يقول أن بلاده تدرس تأجيل استلام المنظومة الدفاعية

واشنطن تلمح لإمكانية تخلي أنقرة عن صفقة صواريخ إس-400 الروسية

واشنطن – أنقرة (ديبريفر)
2019-05-17 | منذ 1 أسبوع

منظومة الدفاع الجوي اس400 الروسية

 ألمحت الولايات المتحدة الأمريكية ، يوم الخميس ، إلى إمكانية أن تتخلى تركيا في النهاية عن صفقة شراء منظومة الدفاع الصاروخي "إس-400" روسية الصنع ، والتي ساهمت كثيرا في توتير العلاقات بين البلدين العضوين في شمال الحلف الأطلسي " الناتو " .

 وقالت هيثر ويلسون وزيرة الدفاع المساعدة المكلفة بسلاح الجو الأمريكي “هذا ممكن”، مضيفة “أن الدبلوماسيين يواصلون العمل بهذا الاتجاه”.

 وأكدت ويلسون للصحفيين ، أن بلادها  ستواصل تدريب الطيارين الأتراك في قاعدة لوك الجوية، الا أنها لا تعتقد أن واشنطن ستكون قادرة على إرسال هذه الطائرات إلى بلد يملك نظام إس-400 الذي صمم لمواجهة طائرات إف-35 وغيرها”.

  وحذرت واشنطن مرارا ، أنقرة من المضي في إتمام الصفقة المثيرة للجدل ، وهددت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من استبعاد تركيا نهائياً من شراء مقاتلات إف- 35 ، بعدما طلبت واشنطن من أنقرة الاختيار بين هذا النظام الدفاعي الروسي وشرائها مقاتلات أمريكية من نوع إف-35 التي تريد تركيا 100 منها.

 كما هددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات، إذا واصلت مساعيها لشراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية إس-400 التي لا تتماشى مع أنظمة ومعدات حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وعلقت الولايات المتحدة مطلع ابريل الفائت ، تسليم تركيا معدات أرضية على علاقة باستخدام طائرات إف-35، وهي طائرات مصممة لتتمكن من الارتباط في الوقت الفعلي بالأنظمة العسكرية للحلف الأطلسي، وبينها تلك المتعلقة بأنظمة الدفاع المضادة للصواريخ.

وتسلمت تركيا في يونيو 2018 طائرتين من نوع إف-35 لكنهما بقيتا في قاعدة لوك الجوية قرب فونيكس في ولاية أريزونا، لأن الطيارين الأتراك الذين سيقودون هذا النوع من الطائرات لا يزالون يخضعون لدورات تدريبية.

ومراراً يؤكد الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان كبار المسئولين الأتراك عدم التراجع عن خطط أنقرة شراء منظومة "إس 400" الروسية للدفاع الصاروخي.

ووقعت أنقرة وموسكو في ديسمبر 2017 ، على اتفاقية قرض بين البلدين، تشتري تركيا بموجبها أربع بطاريات "إس 400" بمبلغ 2.5 مليار دولار، في خطوة عمقت العلاقات العسكرية بين تركيا عضو حلف شمال الأطلسي (الناتو) وروسيا، لكنها أثارت غضب الولايات المتحدة والدول الأعضاء في الحلف، لشعورها بالقلق من وجود روسيا في الشرق الأوسط، ومن أن النظام لا يتوافق مع دفاعات الحلف.

وتقول الولايات المتحدة إن منظومة "إس 400" لا تتوافق ومعدات حلف شمال الأطلسي، وتخشى أن يخرق هذا النظام الروسي المتطور جداً الأسرار التكنولوجية للمقاتلة "إف 35" الأمريكية المتطورة والتي ترغب أنقرة بشرائها أيضاً.

وقالت تركيا وهي مشتر محتمل وشريك في إنتاج طائرات إف-35، إنه ليس هناك تعارض بين صفقة منظومة إس-400 وصفقة إف-35 وإنها لن تتخلى عن صفقتها مع موسكو.

يوم الاثنين ، قال مصدر تركي مطلع ، إن أنقرة تدرس ما إذا كانت سترجئ استلام منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 المقرر في يوليو القادم ، بعد طلب جديد من الولايات المتحدة.

وستمثل هذه الخطوة في حالة حدوثها انفراجة نادرة بعد أشهر من التوتر المتصاعد بين الدولتين اللتين على خلاف بشأن شراء تركيا المزمع للمنظومة الروسية والذي تعارضه الولايات المتحدة.

وقال مصدر مطلع طلب عدم نشر اسمه لرويترز ، إن واشنطن طلبت من أنقرة الأسبوع الماضي النظر في تأجيل استلام المنظومة ، ولم يصدر أي رد فوري من تركيا التي قالت مرارا إنها لن تتراجع عن الصفقة.

وكان فخر الدين ألتون المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال الأسبوع الماضي ، إن شراء تركيا لمنظومة إس-400 ”صفقة محسومة“ ، فيما قال المصدر إن المحادثات تتواصل بشأن هذه المسألة.

ووصف المسؤولون الأمريكيون الصفقة بأنها ”إشكالية عميقة“ قائلين إنها تهدد شراكة أنقرة في البرنامج المشترك لمقاتلات إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن كونها تهدد سلامة تلك المقاتلات وتعرضها للخطر .

وتخشى الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في حلف الأطلسي التي تمتلك مقاتلات إف-35 أن يتمكن الرادار الخاص بمنظومة الصواريخ الروسية إس-400 من رصد ومتابعة المقاتلات مما يحد من قدرتها على تفادي الأسلحة الروسية.

فيما تعتبر أنقرة المخاوف الأمريكية مبالغ فيها وتحث واشنطن على تشكيل مجموعة عمل لتقييم المخاطر التي قد تمثلها منظمة إس-400 على المقاتلة إف-35.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ، يوم الأربعاء ، إن بلاده تناقش مع الولايات المتحدة إمكانية تشكيل مجموعة عمل لتقييم تأثير شرائها المزمع لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية لكنها لن ترجئ إتمام الصفقة.

وأضاف جاويش أوغلو للصحفيين ”نتبادل الآراء بشأن كيفية القيام بذلك ، سنواصل تبادل وجهات النظر وفور التوافق سنقرر إن كان سيجري تشكيل مجموعة عمل أم لا ، المناقشات مستمرة ولا يوجد شيء مؤكد حتى الآن“.. مؤكدا ، أنه لا يوجد أي تأجيل أو إلغاء في هذه المرحلة ، الأمر غير مطروح أيضا“.

وستكون تركيا أول دولة بحلف (الناتو) التي تحصل على نظام صواريخ أرض- جو الروسي، لكنه غير متلائم مع أنظمة الناتو، كما تُعد تركيا الدولة الثالثة بعد الصين والهند، التي أبرمت اتفاق مع روسيا لتزويدها بهذه المنظومات الدفاعية المتطورة.

ومنظومة "إس-400 تريومف" أحدث منظومة دفاع جوية بعيدة المدى، ومصممة من أجل تدمير الطيران والصواريخ المجنحة والصواريخ الباليستية، بما في ذلك متوسطة المدى، كما يمكن استخدامها ضد الأهداف الأرضية، ويبلغ مداها 400 كيلومتر، وهي قادرة على تدمير الأهداف على ارتفاع 30 كيلومتر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق